الكلمات الرئيسة : الحمایة


الحمایة الإجرائیة للحق فی السکن

د عمار سعدون حامد المشهدانی المشهدانی; محمد الربوعة

الرافدین للحقوق, 2020, السنة 22, العدد 72, الصفحة 54-76
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/alaw.2020.166830

تتولى الدولة القیام بوظائفها التی حددت بالدستور، وفی سبیل اداء وظائفها هذه، لا بد من ان تمتلک اموالاً منقولة وعقاریة وتستخدمها سواء من قبل مؤسساتها، او من قبل الجمهور مباشرة وقد یحدث ان یتجاوز الافراد علیها بالاعتداء بصورة او بأخرى، مما یتطلب تدخل الدولة بإحاطتها بالحمایة اللازمة لمنع التجاوز ابتداءً، او برفع التجاوز عن طریق الدعوى التی تقیمها امام المحاکم ومن خلال دعوى مدنیة بطلب رفع التجاوز والتعویض عن الاضرار التی لحقت جراءه ان کان له مقتضى، لذا سنسلط الضوء على ما هو متاح للإدارة والافراد من وسائل قانونیة ومادیة تمکنها من رد اعتداء الافراد وتجاوزهم على الاموال العامة للدولة والخاصة، لا سیما فی ظل الظروف الراهنة ذات الطابع الاستثنائی الذی یمر به بلدنا، حیث ازدادت وسائل الاحتیال والغصب والاتلاف، دون ان تستند الى اساس قانونی.

الحمایة الجنائیة للتراث الثقافی

الرافدین للحقوق, 2007, السنة 12, العدد 33, الصفحة 253-283
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/alaw.2007.160502

تعتد الشعوب بماضیها وتفاخر الدول بحضارتها القدیمة وأمجادها کونها تمثل أصالتها وعراقتها وتبین مدى إسهامها فی الحضارة الإنسانیة فهی تحرص على تأمین وصیانة الأماکن التاریخیة والمبانی الأثریة والتحف الفنیة والوثائق والمخطوطات النادرة لما یمثلة هذا التراث الثقافی من إسهام ایجابی فی صنع الحضارة الإنسانیة ، وزاد لاغنى عنه فی دراسة تاریخ الإنسان وإنجازاته على مدى الأزمان والأحقاب التاریخیة فهو مبعث افتخار واعتزاز لأجیال تلک البلاد